لا تكن عبدا رمضانيا ولكن كون عبدا ربانيا

يا عباد الرحمن فلتكن عبادتك تبتغي فضل الرحمن فى رمضان

واجعل عبادتك فى شهر الصيام تدريب على الطاعة فى باقى الايام

فمن ضاعف ثواب الاعمال فى رمضان هو رب باقى الايام

فالكل يخرج من رمضان ما يدري اهو من الفائزين ام من الخاسرين فلا يتبين امره الا حينما يلقى الرحمن

فاحذر ان تعبد الله على وجهين وجه عابد رمضان ووجه عبد الشهوات فى باقى الايام

فالعبادة على ثلاث انواع

النوع الاول عبادة العبيد اى لا بد من قهرهم لاداء واجبتهم وان تركتهم تقاعصوا فى اداء افعالهم
فهم يعبدون الله حتى يبعد الضر عنهم

النوع الثانى

عبادة التجار يعبد الله حتى يعطيه ما يريد ويقيه ما يحذر

والنوع الثالث

هو تجارة الاحرار الذين يعطون ولا ينتظرون

فهم يبتغون وجه الرحمن

اللهم ارزقنا رؤيتك وارزقنا الاخلاص فى القول والعمل

وصلى الله على نبيه محمدا وجمعنا به فى جنته​

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *